مستجدات
مصلي: البنيات التعليمية والتكوينية بالأقاليم الجنوبية ستزود المنطقة بالكفاءات اللازمة

مصلي: البنيات التعليمية والتكوينية بالأقاليم الجنوبية ستزود المنطقة بالكفاءات اللازمة

مصلي: البنيات التعليمية والتكوينية بالأقاليم الجنوبية ستزود المنطقة بالكفاءات اللازمة

أكدت الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر جميلة المصلى أن البنيات التعليمية والتكوينية بالأقاليم الجنوبية للمملكة ستزود المنطقة بالكفاءات البشرية اللازمة.

وذلك لتمكينها من لعب دور تنموي طلائعي سواء في المغرب أو في إفريقيا.

وأبرزت المصلي، في كلمة مساء امس الجمعة خلال حفل تخرج الفوج الاول للمدرسة العليا للتكنولوجيا بالعيون، أن احداث مؤسسات التعليم العالي بالأقاليم الجنوبية وتعزيزها وتنويعها في اطار المشروع التنموي لهذه الأقاليم الذي أطلقه جلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء، سيشكل حتما رافدا مهما في علاقة المغرب الخارجية اقتصاديا وسياسيا وثقافيا، خاصة بعد الرسالة الملكية السامية الموجهة الأسبوع الماضي لقمة الاتحاد الإفريقي المنعقد في رواندا.

وأكدت أن المشاريع التنموية التي ستحتضنها الأقاليم الجنوبية ستشكل فرصة مواتية لتوطيد الصلة بين عالمي التكوين والشغل من اجل المزيد من التنسيق والتعاون بين الفاعلين لإرساء مسالك للتكوين تستجيب أكثر لحاجيات المقاولات بصفة خاصة، والمشغلين بصفة عامة.

تنويع التكوينات الممهننة

وسجلت المصلي أن الوزارة الوصية تعمل على تنفيد استراتيجية لملاءمة التكوين مع حاجيات سوق الشغل تهدف الى تنويع التكوينات الممهننة كي تستجيب للاختيارات الاستراتيجية للبلاد والاوراش الهيكلية التي انخرطت فيها مختلف القطاعات ، وذلك عبر بلورة مسارات تكوينية جديدة تتميز بقدر عال من الملاءمة مع حاجيات المحيط الاقتصادي والمهني.

وذكرت الوزيرة ان الديناميكية التي تعرفها الأقاليم الجنوبية بإحداث مؤسسات جامعية ومؤسسات للتعليم العالي بمدن العيون والداخلة والسمارة، ستمكن ولاشك من إرساء مقومات التنمية الشاملة في مجالات متعددة.

ومن جهته، ابرز رئيس جامعة ابن زهر عمر حيلي أن تخرج الفوج الأول للمدرسة العليا للتكنولوجيا بالعيون هو ثمرة جهد لمؤسسة تأسست قبل سنتين وأصبحت النواة الجامعية الاولى بالعيون، مجسدة بذلك الحضور الجامعي بهذه الاقاليم.

ضرورة اختيار التكوينات الملائمة

وأضاف حيلي أن هذه المؤسسة أصبحت تقدم تكوينات رصينة ومنسجمة مع ما يجري من حركية في المحيط ومع مفهوم الجهوية المتقدمة، مشيرا الى ان الجامعة بصدد منح الطلبة تكوينات دقيقة في مجالات مطلوبة تساعدهم على الاندماج.

وأكد على ضرورة اختيار التكوينات الملائمة منذ البداية من أجل مواصلة التعليم العالي من خلال الباكالوريا زائد اثنين او الباكالوريا زائد ثلاثة، في انتظار توسيع هذه الدائرة الى مستوى الماستر، مبرزا أن هذه النواة الجامعية حققت نجاحا متميزا بفضل تضافر جهود كافة الشركاء من سلطات ومنتخبين وأطر جامعية.

وتم خلال الحفل، الذي حضره والي جهة العيون الساقية الحمراء عامل اقليم العيون يحظيه بوشعاب، ورئيس المجلس البلدي مولاي حمدي ولد الرشيد، ونائب رئيس مجلس الجهة وعدد من المنتخبين والأطر التربوية، توزيع الجوائز على الطلبة المتفوقين في مختلف الشعب برسم السنة الجامعية 2015/2016 وتكريم مجموعة من المتدخلين والشركاء





أضف تعليقك من حسابك بالفيسبوك :

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*